طبّ اللثة

علاج اللثة ودواعم السّنّ

تشمل أمراض اللّثة والتهابها. يمكن لهذه الأمراض أن تؤثّرعلى سنّ واحد أو عدّة أسنان. هذه الالتهابات الخطيرة في اللثة والهياكل الداعمة للسّنّ قد تؤدّي إلى فقدانه في حال عدم المعالجة. السبب الرئيسي وراء هذه الالتهابات هو تكاثر الجراثيم. فهي تتكوّن على السّن وتسبّب بتطوّرالالتهاب في الطبقات المحيطة به.

 

تجدر الإشارة إلى عوامل أخرى تؤثّر أيضًا على صحّة اللثة وهي:

 

  • التدخين أو استهلاك التبغ
  • عوامل وراثية
  • تغيّرات هورمونيّة عند سنّ البلوغ
  • الحمل أو سنّ اليأس لدى النساء
  • الإجهاد (التوتّر النفسي)
  • الأدوية

 

لمعرفة إذا كان المريض يعاني من التهاب اللثة ومدى حدّة هذا الالتهاب، يقوم الأخصّائي:

 

  • بـمراجعة سجلّ المريض الطبي لتحديد العوامل التي قد تكون مؤثّرة على عوارض المرض مثل التدخين أو أخذ نوع دواء معيّن يسبّب بجفاف الفم.
  • بفحص فم المريض بحثًا عن جراثيم متراكمة أوعن أي نزيف.
  • بـقياس عمق التجويف بين اللثة والأسنان عبر استعمال مسبار الأسنان و في عدّة مناطق داخل الفم.
  • بـأخذ صور أشعّة للأسنان للتحقّق من أي عظام مفقودة في المناطق التي تُظهر عمق كبير بين اللثة والأسنان.

 

 

العلاج
هدف معالجة التهاب اللثّة ودواعم الأسنان هو حسن تنظيف الجيوب التي تحيط بالأسنان وتفادي أي ضرر قد يلحق العظام. يمكن للمريض أن يعالج هذه المشكلة بنجاح إذا اعتمد روتينًا يوميًا للعناية بصحّة فمه وتحكّم بعاداته الصحيّة التي تؤثّرعلى الأسنان وتوقّف عن استهلاك التبغ.

 

العلاج غير الجراحيّ

إذا لم تكن حالة الالتهاب متفاقمة، قد يشمل العلاج إجراءات أسهل، مثل:

 

  • تنظيف عميق للأسنان
  • تناول المضادات الحيوية

 

العلاج الجراحي
إذا كانت حالة الالتهاب متفاقمة، قد يشمل العلاج نوع من جراحة الأسنان:

 

  • جراحة السديلة (عمليّة جراحيّة لتصغير حجم الجيوب).
  • زرع الأنسجة الرخوة. يتقلّص خطّ اللثة عندما يفقد الفرد أنسجة اللثة، لذلك يتوجّب تقوية الأنسجة الرخوة المتضررة.
  • التطعيم العظمي.تتمّ هذه العمليّة في حال فقدان المريض العظام التي تحيط ب جذورالسّنّ.
  • تجديد الأنسجة. تساعد هذه العمليّة على نمو العظام الذي أتلفته الجراثيم.

DENTAL EXPERTS CENTER L.L.C. - All rights reserved 2020. Designed & Developed By Tornado.ae

Ministry of Health License No. VP66808